رزنامة الأحداث

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

نشاطات الرئيس بري خلال العام 2018

الرئيس بري استقبل وفد تجمع العلماء المسلمين ولجنة متابعة مؤتمر بيروت والساحل برئاسة كمال شاتيلا

07 آب, 2018

 

 

 

 

 

 

 

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل ظهر اليوم في عين التينة وفد تجمع العلماء المسلمين وجرى عرض الاوضاع الراهنة.

 

بعد اللقاء قال القاضي الشيخ احمد الامين باسم الوفد: تشرفنا بلقاء دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري وكان اللقاء كالعادة فرصة للتباحث في شؤون محلية واقليمية وثقافية وكانت وجهات النظر متطابقة. وابلغنا دولته تهنئة تجمع العلماء المسلمين للثقة التي منحها اياه الشعب اللبناني باعادة انتخابه وكذلك ثقة مجلس النواب باعادة التجديد له كرئيس لمجلس النواب. وقد اكدنا لدولته على الامور التالية:

 

اولاً: لقد مر اكثر من ثلاثة اشهر على الانتخابات النيابية ولم تشكل الحكومة الى الآن، ونحن على اطلاع على المشاكل التي يعاني منها الشعب اللبناني ان على الصعيد الاقتصادي خاصة موضوعي الماء والكهرباء او على الصعيد الاجتماعي والتي تتأتى من ازدياد الفقر في المجتمع، مع ذلك ما زالت بعض القوى السياسية تتمسك بمطالب على صعيد التوزير لا تستند الى الحجم الذي نالوه في الانتخابات، لذلك فان المطلوب هو وضع معايير واحدة يتم على اساسها اختيار عدد الوزراء حتى تشكل الحكومة بأسرع وقت ممكن لمواجهة المشاكل التي يعاني منها الشعب اللبناني.

 

ثانياً: لقد اثبتت الانتخابات النيابية تأييد غالبية الشعب اللبناني لنهج المقاومة وهذا ما يستدعي ان تتبنى الحكومة المقبلة في بيانها الوزاري ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة باعتبارها خيار الاكثرية اولاً ولانها اثبتت نجاحها في حماية لبنان من الاطماع الصهيونية والتي جعلته يقيم جداراعلى طول الحدود مع فلسطين المحتلة يختبىء خلفه ثانياً.

 

ثالثاً: اكدنا على ضرورة تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلداتهم التي اصبحت آمنة وان يتم ذلك من خلال التنسيق فيما بين الحكومتين اللبنانية والسورية.

 

رابعاً: اكدنا على رفضنا لصفقة القرن واعتبرنا ان القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة الاميركية وتلك التي اقرت الكنيست الصهيوني بما خص الدولة القومية لن يكتب لها النجاح وان على العرب والفلطسينيين الوقوف بوجه هذه الاجراءات من خلال دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني، وننوه في هذا المجال بمسعى دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري من خلال جمعة لحركتي فتح وحماس باعتبار المصالحة طريقاً لمواجهة الاجراءات المعادية للشعب الفلسطيني من خلال جبهة واحدة.

 

خامساً: نوهنا بالموقف الوطني والقومي لدولة الرئيس بعدم استقباله للمندوبين الدوليين الذين لا يتخذون مواقف من الاعتداءات الصهيونية بل يتصرفون وكأنهم طرف مع العدو الصهيوني. وأكدنا على ضرورة تغيير اي مسؤول دولي لا يكون على الاقل حيادياً في هذا الامر.

 

ثم استقبل الرئيس بري لجنة متابعة مؤتمر بيروت والساحل برئاسة كمال شاتيلا الذي قال بعد اللقاء:

كالعادة الاجتماع كان طيباً مع دولة الرئيس الرجل الذي يتحمل مسؤوليته خصوصاً في الظروف الصعبة والقاسية بالدرجة الاولى في الحرص على الدستور وعلى تطبيق الدستور دستور الطائف، لاننا نجد عند الازمة من يطرح تجاوز الدستور او تغييره او تعديله. بعد 130 الف شهيد في الحرب اللبنانية وصلنا الى دستور متوازن فيه توازن طائفي ومواطنة متساوية وعروبة لبنان واستقلاله، ولكنه لم يطبق بمعظمه. فالاولوية هي لتطبيق الدستور بعدها نرى ما اذا كان هناك حاجة لتعديل او تبديل. اما فتح الملف الآن فأنه لا يؤدي الاّ لمشاكل لا حصر لها على الاطلاق. ماذا يريدون فيدرالية؟

 

اضاف: جوهر النظام الديمقراطي في العالم قائم على التعددية السياسية التي هي نقيض  النظام الشمولي، فاذا كنا نعتبر باننا في نظام ديمقراطي برلماني فهذا يؤدي الى ان نعترف ببعضنا البعض اي بالتعددية السياسية. وعندما نريد ان نشكل حكومة وملزمون بالحالة الطائفية علينا ان نعترف بتعددية سياسية داخل كل مذهب، ولا يجوز ان يقف طرف ويقول انا احتكر قرار مذهبي، لانه بهذه الطريقة  يكون قد حاز على حق الفيتو وشلّ البلاد والعباد واصبحنا في نظام فيدرالي. وبالنسبة للعلاقات اللبنانية-السورية نقول العلاقات طبيعية بين لبنان وسوريا وهي ليست مسألة معاهدة او انظمة او تلاق سياسي، فلنضع السياسة جانباً.التاريخ والجغرافيا والتكامل الاقتصادي والامني، كل هذه العناصر تجمع بين لبنان وسوريا. كيف يمكن ان نحل مشاكل اللاجئين والمياه والكهرباء التي نأخذها من سوريا رغم ما اصابها؟ كيف لا نقيم  علاقة طبيعية مع سوريا؟هذا امر غريب وعجيب ويعطل مصالح لبنان بالدرجة الاولى.لذلك نحن طالبنا وتكلمنا ودولة الرئيس نفسه متجاوز لهذا الامر، فليذهب الوزراء والادارات، وليكن التبادل الاقتصادي، والتسهيلات نحن بحاجة لها.المبادرة الروسية ليست بديلاً عن التواصل المباشر بين لبنان وسوريا. نحن نشكر الروس على مبادرتهم الممتازة لكنها ليست بديلاً عن التواصل المباشر مع سوريا. هناك من لا يحب النظام السوري، هو حرّ بذلك ولكن هناك مصالح للبنانيين وللسوريين تقتضي التواصل الاقتصادي والامني بالدرجة الاولى.

 

وقال شاتيلا: نحن نتمنى ان يوفّق دولة الرئيس بري في جهوده، وهو بذل جهوداً ومبادرات متتالية بعضها معروف وبعضها غير معروف من اجل الوصل الى حكومة متوازنة تجسد الوفاق الوطني. نأمل ونتمنى التجاوب مع دولته في هذا المسعى حتى لا يبقى البلد في حالة فراغ.