رزنامة الأحداث

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين

لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين جالت على قاعات مطار رفيق الحريري الداخلية حيث تجري أعمال التوسعة

20 أيار, 2019

 

 

 

 

 

 

 

قامت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين قبل ظهر يوم الإثنين الواقع فيه 20/5/2019 بزيارة إلى مطار رفيق الحريري الدولي. وقد جال رئيس اللجنة النائب ياسين جابر والنواب السادة: إبراهيم الموسوي، فريد البستاني، فؤاد مخزومي، سامي فتفت، إبراهيم عازار وهنري شديد، على قاعات المطار الداخلية حيث تجري أعمال التوسعة.


رافقهم في الجولة:

- رئيس المطار فادي الحسن.

- نائب الرئيس يوسف طنوس.

- رئيس دائرة أمن عام المطار العميد وليد عون.

- عدد من ضباط جهاز أمن المطار ومسؤولون إداريون وفنيون.


وقد نوه النواب بالجهود المبذولة لرفع مستوى الخدمات في هذا المرفق لتسهيل أمور المسافرين.


بعد الجولة، قال النائب ياسين جابر:

قمنا كلجنة شؤون خارجية ومغتربين بزيارة تفقدية إلى المطار، برفقة رئيس المطار والمسؤولين الأمنيين، لكل أقسامه.  وتفقدنا الأعمال الجارية حالياً في هذا المرفق لتهيئته لحسن استقبال الوافدين كما المغادرين خلال فترة الأعياد القادمة وايضاً في موسم الصيف.

 

أود أن أنوه بالجهود المبذولة، خصوصاً جهود وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس على اهتمامه بهذا الأمر، وأنوه ايضاً بإدارة المطار والأمن العام وكل القوى الأمنية في المطار.

 

إن ما اطلعنا عليه من تحضيرات يطمئن الى أن المطار سيكون جاهزاً في الفترة القادمة لتسهيل عملية وصول ومغادرة الركاب من والى لبنان.

 

كما تعلمون، إن عملية تطوير المطار كان يجب ان تتم منذ سنوات، فعندما تم بناؤه كان ليستوعب ستة ملايين راكب سنوياً، في حين أن المطار حالياً يستقطب عشرة ملايين راكب سنوياً. وبحسب رئيس دائرة أمن عام المطار العميد عون فإن عدد ركاب المغادرة بلغ في يوم واحد خلال إجازة عيد الفصح 20 الف مسافر. وتزامن ذلك مع فترة تنفيذ أعمال التوسعة ما تسبب بضغط وازدحام. ولكن في الأعياد القادمة، أي في نهاية الشهر الحالي سوف تكون هناك أقسام جديدة، اطلعنا عليها، جاهزة لاستقبال القادمين وايضاً المغادرين، ونأمل ان تكون كل الحركة سهلة وميسرة.

 

وهنا لا بد من ان ننوه بجهود المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي ارسل ايضاً كما علمنا 65 عنصراً جديداً الى أمن عام المطار للعمل على "كونتوارات" الأمن العام من أجل تسهيل أمور المسافرين. ونحن نطمئن جميع أبنائنا المغتربين والمصطافين من أشقائنا في الخليج وجميع زوار لبنان ان المطار كما كل لبنان يرحب بهم في هذا الصيف.


إن زيارتنا الى المطار اليوم هي للرد على الشائعات التي تتناول المطار، خصوصاً تلك التي تزامنت مع تنفيذ أشغال التوسعة. هذه الأقسام سوف يتم إفتتاحها بالإضافة الى أقسام جديدة بأفكار خلاقة، وبالفعل هناك اهتمام كبير جداً لهذه الناحية كي يكون مطار بيروت يعكس الصورة الإيجابية للبنان.