رزنامة الأحداث

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

لجنة الصحة العامة والعمل

لجنة الصحة العامة والعمل والشؤون الإجتماعية ناقشت مع وزير الصحة بعض الشؤون الصحية الراهنة واقتراح قانون الدواء

26 حزيران, 2020

 

 

 

 

 

 

 

عقدت لجنة الصحة العامة والعمل والشؤون الإجتماعية جلسة عند الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة الواقع فيه 26/6/2020 برئاسة رئيس اللجنة النائب عاصم عراجي وحضور النواب السادة: محمد القرعاوي، فادي سعد، فادي علامة، بيار بو عاصي، بلال عبدالله، عناية عز الدين، ديما جمالي، أمين شري والكسندر ماطوسيان.

 

كما حضر الجاسة:

- معالي وزير الصحة العامة د.حمد حسن.

 

وذلك:

- للإستماع الى معالي وزير الصحة حول بعض الشؤون الصحية الراهنة.

- درس إقتراح قانون الدواء.


 إثر الجلسة قال النائب عاصم عراجي:

"إجتمعت لجنة الصحة بحضور وزير الصحة، وتطرقنا الى أمور عدة تهم القطاع الصحي وبحثنا في قانون الدواء. ولجنة الصحة مجتمعة وافقت عليه. ومن واجبي ان أشكر معالي وزيرة العدل لأنها أرسلت القاضي جون قزي الذي كان له فضل كبير في وضع هذا القانون ونصوصه التي تنظم قطاع الدواء.

 

تطرقنا مع الوزير الى أمور عدة. الإصابات بالكورونا، الآن لدينا زهاء 1615 إصابة وعدد الوفيات تقريباً 34 حالة، اي لدينا نسبة 1,98 في المئة وفيات. ونستطيع القول إن وضعنا جيد. بالطبع، هذه نسبة جيدة. وتحدثنا مع معاليه وقد خفت الإصابات الخطرة والمطار سيفتح في أول تموز. لدينا خوف من عودة المغتربين من الخارج بحيث سيصل كل يوم الى مطار رفيق الحيري الدولي في بيروت زهاء ألفين. المفروض أن نكون حذرين بالنسبة الى الوافدين من الخارج. واتفقنا مع معالي الوزير أن نتخذ الإجراءات نفسها التي اتخذت في السابق، ولا نريد أن نتهاون أبداً خوفاً من الموجة الثانية، وهي تأتي عادة مع بداية الخريف وخصوصاً أن الإنفلونزا تحصل في فصل الخريف، لذلك علينا إتخاذ الإجراءات في الخريف وتشديد إجراءات وزارة الصحة".

 

أضاف: "تناولنا مع معاليه موضوع فقدان الدواء. سمعنا أن هناك أدوية كثيرة مقطوعة وهي مهمة. وتحدثنا مع مستوردي الأدوية ومصنعيها في لبنان. هناك أدوية مهمة ومنها ما يتعلق بالقلب، حكينا مع معالي الوزير، ومصرف لبنان يعطي مستوردي الأدوية الدولار مدعوماً، إذ أن الأدوية يدعمها مصرف لبنان ويفتح إعتمادات لمستوردي الدواء بدولار بسعر 1517، يعني 85 في المئة من مصرف لبنان والباقي "فراش مانيFresh money ". ما يحصل أن بعض الأدوية مقطوعة، وعدنا معاليه بأن التفتيش الصيدلي في وزارة الصحة سيراقب لجهة هل الكمية تدخل الى لبنان أو جزء يدخل والجزء الآخر يذهب الى الخارج؟ وهل الكمية بيعت في البلد أو هربت الى بلدان أخرى؟ نحن ندفع الدولار مدعوماً للدواء. معاليه سيجتمع مع مستوردي الأدوية ومصنعيها من أجل هذا الموضوع. وتطرقنا الى بعض الأدوية التي نستوردها من دول عدة. هناك 59 دواء يأتي من دول غير مرجعية، ووعدنا معالي الوزير بالعودة الى إجراء مراجعة شاملة لكل هذه الأدوية".


وختم: "تحدثنا أيضاً عن موضوع المستلزمات الطبية إذ أن 85 في المئة من ثمنها يأخذونه بأسعار مدعومة بدولار بسعر 1517 و15 في المئة "فراش مانيFresh money ". للأسف، أن بعض مستوردي المستلزمات الطبية لا يلتزمون بهذه الأسعار إذ تباع بسعر الدولار المتداول في السوق. وختاماً نقول أننا نبذل جهدنا لئلا يتدهور القطاع الصحي".