رزنامة الأحداث

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

نشاطات الرئيس بري خلال العام 2020

الرئيس بري عرض الاوضاع العامة مع الرئيس السنيورة والتقى النائب ارسلان وبحث موضوع مفاوضات ترسيم الحدود البحرية خلال لقائه وزيرة الدفاع ووزير الخارجية ورئيس الوفد اللبناني المفاوض العميد بسام ياسين

06 كانون الثاني, 2021

 

 

 

 

 

 

 

 استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة الرئيس فؤاد السنيورة حيث جرى عرض للاوضاع العامة وآخر المستجدات السياسية.
 
وبعد اللقاء  قال السنيورة: بداية نحن لا زلنا في الأيام الأولى من العام 2021 وما نتمناه أن يكون عاماً فيه الخير للبنان واللبنانيين، وأن يعود لدى جميع المسؤولين ولدى جميع اللبنانيين الإدراك الحقيقي لحجم المشكلات التي أصبح لبنان في خضمها والحاجة الى إتخاذ المبادرات الصحيحة التي تضع لبنان مجدداً على بداية الطريق للخروج من هذه الملمات والأتون الذي أصبح فيه لبنان.
واضاف: ومن الطبيعي هذا الأمر يتطلب من الجميع تعالياً عن المشكلات والبدء من خلال الإسهام الحقيقي في التوصل الى تأليف حكومة إنقاذ تستطيع من خلال رئيسها وأعضائها الذين كما طالب اللبنانيون جميعاً على مدى فترة على الأقل من 17 تشرين وحتى الآن حيث طالب الشباب اللبناني بحكومة من الإختصاصيين غير الحزبيين المستقلين أصحاب الكفاءة الذين يستطيعون أن يؤلفوا مع رئيسهم مجموعة متضامنة متناغمة قادرة على أن تخطو الخطوة الأولى وتتابع بعد ذلك باتجاه الخروج من هذا المأزق الكبير الذي أصبحنا الآن على مقربة من الإرتطام الكبير.
وتابع: اليوم كانت مناسبة لي بأن ألتقي مع دولة الرئيس نبيه بري طبعاً خلال الفترة الماضية كنا نلتقي بعيدا عن الإعلام واليوم كانت مناسبة للبحث في هذه الأوضاع التي وصلنا إليها والتي تعني ليس فقط اللبنانيين الذين يتحدثون عن أهمية تشكيل الحكومة  انما كل المحبين للبنان في العالم العربي وفي العالم يتمنى أن يتنبه اللبنانيين لحالهم ويأخذوا القرار الصحيحة بما فيها أيضاً القمة الخليجية التي عقدت البارحة وهناك فقرة صغيرة جداً ولكنها معبرة عما يجول في فكر المسؤولين العرب في الخليج والعالم العربي وهم كرروا ما يقوله كل محب للبنان لأن اللبنانيين يضيعون أوقاتهم إذا فكروا بتأليف حكومة تلبي مصلحة السياسيين ولا تلبي مصلحة اللبنانيين وأيضاً تستطيع أن تستعيد ثقة اللبنانيين بالدولة وبالحكومة العتيدة وتستعيد ثقة المجتمعين العربي والدولي.  
 واضاف: أمام فخامة الرئيس ودولة الرئيس المكلف خيارين لا ثالث لهما، إما تأليف حكومة ترضي السياسيين وبالتالي تولد هذه الحكومة ميتة ولا يطلع من أمرها شيء، أو أن تؤلف حكومة تلبي مطامح اللبنانيين الشباب الذين يريدون نمطاً ومقاربات جديدة في معالجة المشكلات، وأيضاً تبدأ بالخطوة الأولى نحو استعادة ثقة المجتمعين العربي والدولي الذين عبرهم نستطيع أن نخطو الخطوات باتجاه استعادة الثقة بالدولة اللبنانية واستعادة ثقة المؤسسات الدولية بالدولة اللبنانية واستعادة أيضاً ثقة أصدقائنا في العالم لمد العون للبنان.
هذين الخيارين لا ثالث لهما وكل تأخير في تأليف الحكومة كل يوم نتأخر فيه في تأليف الحكومة هو فعلياً على الأقل شهر إضافي من الآلام والأوجاع والمشكلات والمصائب التي تحل على لبنان والمسؤولين عن هذا الأمر طبيعي أولاً فخامة الرئيس لأنه هو الذي أوكله الدستور من أجل حماية الدستور وهو عليه هذه المهمة الكبرى التي يتطلب فعلياً إدراك حقيقي لحجم المشكلات وبالتالي المبادرة لأن يتصرف كرئيس للجمهورية وليس كرئيس للتيار الوطني الحر  
وطبيعي هذا الأمر يأخذني مرة ثانية الى مسألة تحدثت فيها مع دولة الرئيس وهي أهمية العودة لإحترام الدستور، الدستور هو الذي يحمي اللبنانيين وهو الذي يحمي تضامنهم وهو الذي حدد هذا العهد ما بين اللبنانيين الذي يجمعهم وهو بالتالي الذي يستطيع أن يحمي اللبنانيين من منزلقات المخاطر التي نعاني منها.

واضاف السنيورة: ما جرى هذه الفترة في لبنان مثل الذي يقود سيارة على أوتوستراد واتخذ مفرق غلط أخذتنا الى أماكن نضيع فيها والحل الحقيقي العودة الى الأوتوستراد والأوتوستراد هو الدستور، نعود للدولة اللبنانية التي لا بديل عنها لإخراج لبنان من هذه الأزقة والزواريب التي أصبحنا فيها، والتي تستطيع أن تجمع اللبنانيين بحيادتها في تعاملها مع جميع الفرقاء وبإدراكها والعمل لما فيه مصلحة لبنان وأن تصبح الدولة صاحبة القرار الأوحد بما يحفظ اللبنانيين ويحفظ لبنان بدلاً من أن نترك لبنان في هذا المهاوي التي لا خروج منها بعد ذلك.
وختم السنيورة: أحببت في هذه الزيارة لدولة الرئيس التي تحدثنا فيها في عدد كبير من المواضيع في مختلف الأنحاء ولكن هذه أهم الأمور هي أهمية استعادة الدولة اللبنانية لدورها ولسلطتها ولاحترامها ولقدرتها وأيضاً لأهمية استعادة احترام الدستور وكذلك تأليف الحكومة اللبنانية العتيدة.
 
كما استقبل الرئيس بري رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان يرافقه الوزير السابق صالح الغريب وبحضور النائب علي حسن خليل.

النائب ارسلان قال بعد اللقاء:
لا بد دائماً من زيارة هذا الصرح زيارة دولة الرئيس نبيه بري لما له من موقف وموقع كبير في لبنان، طبعاً كان البحث في  مجمل الأمور على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية وتم التشديد على ضرورة الإسراع في تأليف الحكومة العتيدة في لبنان لما يواجه لبنان من صعوبات كبيرة جداً على المستويات كافة وخاصة المستويات الإقتصادية والمالية والمعيشية ضمن إطار التوازن الحقيقي في البلد مع الحرص على تمثيل أكبر مروحة ممكنة  لضمان إنقاذ البلد والتعالي عن صغائر الأمور والذهاب الى حكومة جامعة تجمع بين اللبنانيين وتتفرغ لمعالجة الأمور الأساسية الكبرى التي تواجهنا في هذه الظروف العصيبة التي نمر بها.
وختم ارسلان: موقف دولة الرئيس بري الحاضن دائماً والراعي دائماً للوحدة الوطنية ولما يقرب بين اللبنانيين كفئات وكمجتمع هو يبذل كل جهده للخلاص السريع من هذا الوضع الأليم الذي نمر به وتعالى عن كثير من الأمور لما فيه مصلحة لبنان ومصلحة ولادة الحكومة بشكل موسع ودقيق وبشكل سريع لمواجهة هذه الأخطار.
 
وبعد الظهر استقبل  رئيس المجلس نائب رئيس الحكومة وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الاعمال زينة عكر ووزير الخارجية شربل وهبة ورئيس الوفد اللبناني لمفاوضات ترسيم الحدود العميد الركن بسام ياسين بحضور النائب علي حسن خليل. حيث أكد الرئيس بري على اتفاق الإطار المعلن سابقاً ومبدأ ترسيم الحدود البحرية حفاظاً على الحقوق اللبنانية في السيادة واستثمار ثرواته.