رزنامة الأحداث

نشاطات برلمانية مختلفة

حفل تسليم افادات التدرج لطلاب كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية

02 تشرين الثاني, 2011


تخريج لطلاب الحقوق أنهوا تدرجا خاصا في مجلس النواب(2/11/2011)

 

نظمت الامانة العامة لمجلس النواب والنائب غسان مخيبر، برعاية رئيس المجلس نبيه بري ممثلا بالأمين العام للمجلس عدنان ضاهر، حفل تخرج لطلاب كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية–الفرع الفرنسي في ختام برنامج تدرج خاص، في قاعة المكتبة في المجلس، في حضور النواب: الان عون، سيمون أبي رميا، خالد زهرمان، حكمت ديب، فادي الاعور، جوزيف المعلوف، غازي زعيتر، نضال طعمه، روبير غانم ونعمة الله أبي نصر، والمديرين العامين سيمون معوض ورياض غنام.


وألقى النائب غسان مخيبر كلمة أبدى فيها اعتزازه بـ"برنامج التدرج الخاص الذي أشرف على تنظيمه بالتعاون مع مجلس النواب اللبناني وكلية الحقوق في الجامعة اللبنانية - الفرع الفرنسي، الذي شمل حوالي ثمانين طالبا وإمتد من تموز حتى أيلول، دون تمييز على اساس الإنتماء السياسي إذ حرص البرنامج على ان يقدم خدماته لجميع النواب الذين تجاوبوا مع رسالة الدعوة الموجهة اليهم".


ولفت إلى أن "الطلاب ساعدوا اللجان النيابية والنواب بإشرافه وعدد من أساتذة الحقوق والمحامين، بأداء عدد من الأبحاث القانونية المساعدة للتشريع، لا سيما في القانون المقارن اللبناني - الفرنسي، وكتابة تقارير مختلفة، ووضع جداول مقارنة، وصياغة مسودات اقتراحات قوانين".


وقال: "أمضى الطلاب فترة تدرجهم ضمن مجموعات رئيسية ثلاث: عمِلت المجموعة الأولى على معالجة مواضيع محددة: تنظيم السجون، حقوق المرأة، المفرقعات، النقل العام، أصول المحاكمات الجزائية، المحميات، التوقيع الإلكتروني. أما المجموعة الثانية فساعدت عددا من اللجان النيابية: المال والموازنة، الادارة والعدل، الاشغال العامة والنقل، الخارجية، الدفاع والداخلية. وساعدت المجموعة الثالثة النواب في مكاتبهم: الان عون، سيمون ابي رميا، أحمد فتفت، فريد الخازن، سامي الجميل، الرئيسين فؤاد السنيورة وسعد الحريري".


وأشار إلى أن "الطلاب إلتقوا خلال فترة تدرجهم رئيس مجلس النواب الذي حاضر عن أهمية الوحدة الوطنية والخروج عن الطائفية، وقدموا له نظام التدرج. كما التقوا عددا من النواب: الان عون، فؤاد السنيورة، سمير الجسر، غازي زعيتر، سامي الجميل، حسن فضل الله، إبراهيم كنعان للاستفادة من تجربتهم السياسية والتشريعية. وقد حضرالطلاب جلسات الهيئة العامة المخصصة للتشريع التي انعقدت خلال فترة تدرجهم". وشدد مخيبر على أن "التزام الطلاب تدوين تقارير عن الأعمال المنجزة خلال برنامج التدرج، وهي الشرط المادي الذي يخول الطلاب استلام افادات التدرج".


وشكر النائب مخيبر في الختام النواب الذين أبدوا رغبتهم في إستقبال عدد من المتدرجين والمحامين: عادل يمين، طوني مخايل، وليد النقيب وجوني الخوري الذين أشرفوا على أبحاث الطلاب. كما شكر إدارة مجلس النواب التي "حضنت هذه التجربة من خلال الأمين العام والمدراء العامين"، آملا ان "يستمر مجلس النواب في ادارة برامج تدرج مماثلة تمتد لسنة كاملة تكون متاحة لمتخرجي كليات الحقوق وغيرها من الإختصاصات التي تفيد عمل المجلس ولجانه ونوابه". كما أمل ان "تعتمد الإدارات العامة والوزارات مثل هذه البرامج للتدرج".


ثم القى امين عام مجلس النواب الاستاذ عدنان ضاهر كلمة قال فيها:

"لقد كان دولة رئيس مجلس النواب اول المرحبين بهذه المبادرة التي اتاحت للشباب فرصة حقيقية للمشاركة في صنع السياسات العامة والتعرف عن كثب على مسار العملية التشريعية، وآلية عمل المجلس النيابي وطريقة تحضير النصوص القانونية وسير العمل في اللجان كما في الهيئة العامة. الرئيس نبيه بري هو من بادر في اطار ما اعتبره عملية التربية على الديمقراطية الى اطلاق برلمان الشباب في العام 2008، وقبله برلمان الاطفال في العام 2003، كل ذلك بهدف توفير فرص اضافية لزيادة مشاركة الشباب في الحياة العامة وتقليص المسافة بينهم وبين المؤسسة التشريعية".


وتوجه الى المتخرجين بالقول: "يأتي برنامج تدرجكم ليشكل سابقة جديدة في حياة المجلس من حيث طبيعة هذا البرنامج وعدد المشاركين فيه. ولا بد من التنويه بالعمل الجدي والمثابرة من خلال متابعتكم في تحضير عدد من اقتراحات القوانين والمساعدة في اعداد جداول المقارنة والقيام بعدة ابحاث تشريعية. ولا بد من الاشارة ايضا الى الاثر الطيب الذي تركه برنامج التدريب على الحياة اليومية في المجلس النيابي بعد ان جرت عدة لقاءات بين الطلاب وبين عدد من السادة النواب بهدف التعرف الى تجاربهم الشخصية ومناقشة امور سياسية وتشريعية، بالاضافة الى الاطلاع على رأيهم في عدد من مشاريع واقتراحات القوانين المعروضة امام اللجان النيابية".


وشكر "كل من ساهم في انجاح هذا البرنامج التدريبي الذي منح الفرصة لطلاب كلية الحقوق للتعرف على المؤسسة التشريعية، وأمن التفاعل بين المعارف النظرية والعمل المجلسي الفعلي".


وفي الختام تحدث شكري حداد باسم الطلاب فشكر الرئيس بري والمجلس النيابي والنواب على "احتضانهم للطلاب بهذه الدورة المفيدة".


بعد ذلك سلم النائب مخيبر والامين العام عدنان ضاهر إفادات التدرج.