رزنامة الأحداث

الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

جلسات العام 2009

جلسة انتخاب اللجان (27/10/2009)

07 تشرين الأول, 2013

الرئيس بري ارجأ جلسة انتخاب اللجان الى الخميس 5 تشرين الثاني بسبب عدم اكتمال النصاب
 

أرجأ مجلس النواب الاستاذ نبيه بري جلسة انتخاب اللجان النيابية الى الخميس 5 تشرين الثاني المقبل نظرا الى عدم اكتمال النصاب. 

وجاء في البيان الرسمي للتأجيل:
"نظرا الى عدم اكتمال النصاب، قرر رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ارجاء الجلسة الى يوم الخميس 5 تشرين الثاني المقبل". 

وكان الرئيس بري حضر باكرا الى المجلس وكذلك 52 نائبا هم: سليم كرم، ناجي غاريوس، عباس هاشم، عصام صوايا، اكرم شهيب، عاصم قانصوه، غسان مخيبر، علي حسن خليل، زياد اسود، علي خريس، كامل الرفاعي، حسين الحاج حسن، علي المقداد، فادي الاعور، عماد الحوت، دوري شمعون، علي عمار، الوليد سكرية، حسين الموسوي، علي فياض، ارتور نظريان، نواف الموسوي، محمد رعد، نعمة الله ابي نصر، بلال فرحات، نوار الساحلي، اغوب بقرادونيان، حسن فضل الله، حسن فضل الله، قاسم هاشم، جيلبرت زوين، ميشال حلو، ادغار معلوف، نبيل نقولا، ايوب حميد، ميشال موسى، وليد خوري، سليم سلهب، اسطفان الدويهي، ياسين جابر، آلان عون، سيمون ابي رميا، روبير غانم، أنور الخليل، اميل رحمة، هاني قبيسي، ابراهيم كنعان، علي بزي، عبداللطيف الزين، حكمت ديب، عبد المجيد صالح، محمد فنيش ونقولا فتوش. 

النائب ابراهيم كنعان 
وقال النائب كنعان: "من المفروض ان تقوم السلطتان التشريعية والتنفيذية بواجباتهما. هناك فصل للسلطات نتمنى ان تعقد الجلسة الخميس من الاسبوع المقبل وسط احتمال التأجيل. ولأن التوافق موجود فلتحترم الاعراف والتوزيع الطائفي ولا شيء يمنع ان يحصل اليوم. الربط هو سياسي اكثر منه دستوري. وكما قال اكثرية الزملاء لا يوجد أي رابط دستوري، وبالتالي لنتأمل ضمن أجواء التي هي ايجابية وتنتخب اللجان الخميس في الاسبوع المقبل، لان المجلس النيابي له دور واللجان لها دور اساسي يدخل ضمن عملية تفعيل العمل الجدي في هذا المجلس النيابي، واعتقد اننا في حاجة الى ذلك. الانتخابات النيابية قد انتهت واليوم المفروض ان نقوم بواجباتنا. كل الاصول الديموقراطية والدستورية تفترض ان تكون هذه السلطة الاشتراعية بكامل عديدها وعتادها. وكما قلت لا مبرر الا المبرر السياسي، حتى المبرر السياسي في رأيي يشكل سابقة وهي في المستقبل ربط استحقاقات دستورية حكومية باستحقاقات اخرى تشريعية". 

وردا على سؤال قال: "المفروض ان هذا الامر يأخذ مساره، ولكن، في المطلق، لا يجوز الربط ولا دستوريا لانه يشكل سابقة. الاستحقاقان يجب ان يكونا مستقلين تماما وهذا ليس من اجل لا المعارضة ولا الموالاة بل ايضا من اجل سلامة النظام وصحة النظام السياسي والذي في النهاية علينا ان نحافظ على حده الادنى. 

سئل: هل انت متفائل بان تبصر الحكومة النور نهاية هذا الاسبوع؟ 
اجاب: "التفاؤل اصبح له ثمنه والتشاؤم له ثمن. هناك مسؤولية كبيرة المفروض ان يتحسسها الجميع، خصوصا اننا عملنا ما علينا. نحن نقبل ان تشمل المداورة الحقائب التي نتولاها وعلى الطرف الآخر ان يقبل ان تشمل هذه المداورة الحقائب التي يتولاها". 

النائب آلان عون 
وقال النائب آلان عون: "المنطق نفسه الذي ربط موضوع اللجان بموضوع تأليف الحكومة ما زال مستمرا. الأكثرية ربطت موضوع تأليف اللجان بتشكيل الحكومة، وبما ان ذلك اصبح مرتبطا ببعضه لا تزال الاسباب قائمة. نحن ما زلنا نريد ان نحافظ على الجو التوافقي ونأمل في الجلسة المقبلة ان يحصل انتخاب". 

سئل: كم يستطيع المجلس ان يتحمل؟ 
اجاب: "لا يستطيع ان يتحمل كثيرا. في اجتماع ممثلي الكتل تحفظت عن موضوع ربط الاثنين ببعضهما البعض لانه على المستوى القانوني هما ليسا مرتبطين ببعضهما. هناك ايضا كثير من الامور في حاجة الى ان تعمل عليها اللجان قبل الوصول الى الهيئة العامة. في السياسة شاؤوا الربط. لا نريد الآن ان نعكس جو التوافق السياسي الموجود في البلد هناك جو توافقي مازالت المفاوضات مستمرة من خلاله نريد ان نبقى محافظين عليه لا نريد ان نغيره. علينا ان ننتظر لنرى موضوع الحكومة الى اين سيصل، على امل ان الجلسة المقبلة يكون فيها حل. 
في رأيي، لا نستطيع ان نبقى معطلين مجلس النواب، يمكن هناك حكومة تصريف اعمال، ولكن المجلس ماذا يفعل من يصرف الاعمال في هذا الوقت، هذا المنطق الذي يجب ان نصل اليه اصلا عاجلا ام اجلا". 

وعن الكلام على ابقاء القديم على قدمه على صعيد شكل الحكومة، قال: "نحن وافقنا على المبدأ ويمكن ان يكون المخرج لتشكيل الحكومة". 

ورفض الدخول في تفاصيل الافكار التي طرحت في اجتماع الرابية الاخير. 
وعن التسريبات في موضوع مبادلة الحقائب الوزارية قال: فليسربوا ما شاؤوا، ونحن لن ندخل في التسريبات الاعلامية. الرئيس المكلف الشيخ سعد الحريري سمع من الجنرال عون الحلول الممكنة لتوسيع أفق الحل، وهناك اكثر من صيغة ممكنة وعندما طرح مبدأ ابقاء القديم لم يقبلوا وعندما طرح مبدأ المداورة اصطدمنا بعقبات ثانية، مع العلم ان المداورة لا يجوز ان تكون انتقائية". 
ونقل عن الرئيس بري تفاؤله. 

سئل: هل الرئيس المكلف ينتظر العماد عون او العماد عون ينتظر الرئيس المكلف؟ 
اجاب: "هناك تواصل مستمر بين الاثنين وموضوع الحكومة بات يتبع ساعة فساعة. وهناك تطورات تظهر في كل ساعة وان الامور تتسارع وانا متفائل خصوصا أصبح هناك أكثر من صيغة واكثر من طرح وان الكرة باتت عند الرئيس المكلف وهناك احتمالات عدة وكلها ممكنة". 

النائب نبيل نقولا 
بدوره، قال النائب نقولا: "ان المشكلة ليست في يموضوع اللجان التي ستحافظ على العرف الذي كان متبعا ولن يكسره أي فريق لان ليس من مصلحة احد كسر هذا العرف الذي حافظ عليه الرئيس نبيه بري ونماه ولسنا مستعدين لكسره. وقد تم التوافق على كل اللجان عضوية ورئاسة". 
وتوقع قرب تشكل الحكومة، وقال: "ان الرئيس المكلف يقوم بكل جهده ليؤلف الحكومة ولكن يصطدم بحمل ثقيل على اكتفاه وهو يعمل على تخفيف هذا الحمل". 

النائب دوري شمعون 
ونفى النائب شمعون ان "يكون هناك أي قرار من نواب الاكثرية بمقاطعة الجلسة". وقال: "أنا لم أتبلغ أي قرار بالمقاطعة، واكبر دليل هو حضوري اليوم.
واكتفى ردا على سؤال آخر بالقول: "لن اعطي أي رأي في موضوع الحكومة". 

النائب روبير غانم 
اما النائب غانم فلفت الى ان "ارجاء الجلسة كان امرا متفقا عليه في المرة السابقة لكي لا يؤثر سلبا على تشكيل الحكومة، وان الامر لم يعد يحتمل تأجيلا اكثر من مرة ونأمل ان تسير الامور بالشكل الايجابي". 

النائب سليم كرم 
وقال النائب كرم: "ان عدم حضور نواب فريق 14 آذار هذه الجلسة ارجأها. وقد يكون في الامر ايجابيات لاعطاء مجال للاتصالات السياسية". 
واكد ان "الحلول ستخرج من لبنان وليس هناك أي عامل خارجي"، مشيرا الى "وجود ايجابيات وتفاؤل كبير"، لافتا الى "امكان تشكيل الحكومة العتيدة قبل موعد جلسة انتخاب اللجان النيابية". 

النائب حكمت ديب 
وقال النائب ديب: "المجلس النيابي اصبح مفتوحا ولم يقفل وقادر ان يستقبل الجميع، ونسأل الاكثرية التي لم تحضر اليوم، ونحن نضع ذلك في اطار التعطيل فلو انجزت اللجان والمطبخ التشريعي لكان المجلس قد قام بالكثير من الاعمال؟".